برنامج تطوير الزراعة بشرق السودان

:: سودان المستقبل ::
البرنامج الزراعي
1- برنامج تطوير الزراعة بشرق السودان
مقدمة :
تملك منطقة شرق السودان وخصوصا ولايتي القضارف وكسلا ولدرجة أقل البحر الأحمر امكانيات زراعية هائلة يمكن ان تساهم في التنمية الزراعية الحديثة للسودان وتحقيق الأمن الغذائي. وتزخر المنطقة ببعض المشاريع الزراعية القائمة حالياً ولكنها تعاني من مشاكل جمة مثل مشروع الرهد ومشروع خشم القربة ؛ او بعض المشاريع في طور التطوير مثل مشروع دلتا القاش ومشروع دلتا طوكر ؛ والتي تسقي في اغلبها بالري الانسيابي ؛ أو مشاريع زراعية خاصة ونشاط زراعي غير منظم وذلك في ولاية القضارف وفي منطقة المفازة / الحواتة .
وتتميز المنطقة بانتاج كبير للسمسم والذرة في ولاية القضارف مما يحعلها الأكثر انتاجا للذرة مثلا بعد الولايات المتحدة والصين ؛ ولكنها غير مرتبطة بالأسواق العالمية. كما تعاني المشاريع القائمة من الإهمال وضعف مدخلات الإنتاج وانعدام الخدمات الزراعية والبيطرية نتيجة للإهمال الحكومي مما جعل مشروعي الرهد وخشم القربة في حالة أشبه بالانهيار . كما تتوفر امكانيات واعدة لتنظيم مشاريع دلتا القاش ودلتا طوكر وانشاء مشاريع منظمة جديدة بما لا يقل في مجموعها عن مليوني فدان.
وتقوم منطقة البطانة بالانتاج الرعوي وتتميز المنطقة بانتاج خرفان عالية الجودة ولكن ينقص الانتاج التطوير والحداثة كما يتم تصدير النعاج للخارج مما ينقل الخروف السوداني للخارج ويشكل منافسة لنا في منتجنا الوطني.
وتشكل المنطقة نموذجا للتعايش السلمي بين السكان وخصوصا حيث تتعايش فيها شعوب وقبائل مختلفة في وئام وتناغم اجتماعي فريد. كما تتميز بايدي عاملة مدربة يمكن ان تسهم في تطوير السودان الزراعي بعد ان شهدنا حالات هجر للنشاط الزراعي بالمنطقة. ولا يتم استثمار الاراضي في اغلب المشاريع. فبينما هناك اغلبية من اراضي المستصلحة والمزروعة في خشم القربة والرهد نجد ان اغلب اراضي مشروعي دلتا القاش وطوكر غير مستصلحة ولا مزروعة.

المشاريع القائمة حاليا في المنطقة :
1. مشروع الرهد الزراعي بمساحة اجمالية حوالي 350 الف فدان ( جزء منه بولاية الجزيرة)
2. مشروع خشم القربة / حلفا الجديدة بمساحة كلية 345 ألف فدان
3. مشروع دلتا القاش (تحت التطوير) بمساحة كلية 570 الف فدان
4. مشروع دلتا طوكر ( قيد التطوير) بمساحة كلية 406 ألف فدان
المشاريع المطروحة للتطوير في برنامج سودان المستقبل:
1. مشروع الحواتة المفازة الزراعي ( راجع البرنامج الخاص بالمشروع)
2. مشروع تطوير جناين كسلا (السواقي الجنوبية)
3. مشروع البطانة للانتاج الزراعي والرعوي ( يمكن أن يتم على قاعدة مشروع البطانة للتنمية الريفية المتكاملة)
4. مشروع الفشقة الزراعي ( برنامجه تحت التطوير)
5. مشروع القلابات الزراعي ( برنامجه تحت التطوير)

الإشكاليات والتحديات :
أن أبرز الإشكالات التي تواجه الزراعة في السودان عموما وفي شرق السودان خصوصا هو عدم توافر التمويل قبل وقت كافٍ من بدء موسم الزراعة، وعدم توطين الآليات الزراعية في العملية الإنتاجية، وعدم تأهيل الدولة لشبكات الطرق داخل المشاريع الزراعية. وقبل كل شيئ عدم إهتمام الدولة بالقطاع الزراعي. فوزارة الزراعة لا تعتبر من أهم الوزارات في السودان ولا تخصص لها ميزانية تليق بدورها الهام في تكوين الدخل القومي الإجمالي، ووزارة المالية تتعامل مع أسواق المحاصيل كوسيلة لجباية المال السريع وليس لديها أفق لتطوير الأسواق إلى بورصة رغم وجود دراسات في هذا الشأن وعدم وجود منافسة قوية لمنتجات السودان فى الأسواق الخارجية عدا مصر التي اصبحت منافسا لنا في السنوات الآخيرة بعد ان كانت مستوردا لمنتجاتنا.
في اللحظة الحالية تعتبر أهم مشاكل الزراعة في شرق السودان غير المذكورة أعلاه هي التالية :
1. عدم إستغلال المساحات الكاملة للمشاريع ووجود مساحات شاسعة خارج دائرة الاستصلاح والزراعة والخدمات الزراعية والاجتماعية
2. عدم وجود تربية الحيوان في أغلب المشاريع أو وجودها بشكل ضعيف وهو نشاط كان يمكن ان يوفر سمادا طبيعيا يعمل على تحسين التربة كما يوفر موارد مالية اضافية للمزارع وموادا غذائية عالية البروتين للمجتمع وخصوصا في مناطق الزراعة المطرية حيث يكون الموسم شهورا قليلة بينما تكون بقية السنة بدون انتاج .
3. غياب الخدمات البيطرية وكذلك ضعف خدمات الري وتآكل الآليات وعدمها في بعض الاحيان بعد ان رفعت الدولة يدها تماما عن ادارة المشاريع ( مثلا مشروع الرهد)
4. عدم توفر العلف وذلك لعدم انتاجه محليا مما يضعف من عملية الرعي في سهول البطانة ومن ادخال الحيوان في الدورة الزراعية
5. الضعف في الاستثمار في مجال حفر الابار لتوفير المياه من الموارد الجوفية في المناطق غير المغطاة بالانهار وفي فصول الجفاف
6. عدم وجود منتجات جديدة ذات قيم نقدية عالية وضعف التغليف والتعبئة .
حزمة الحلول :
يقترح برنامج سودان المستقبل لتطوير هذه المنطقة (كأحد المجمعات الزراعية الأربعة في السودان) التالي :
قضايا البنية التحتية :
1. التعاون مع اثيوبيا في مجال السدود المقترحة بحيث ينظم انسياب المياه ولا تضار حقوق السودان والمنطقة في المياه وبناء المقابض المائية الصغيرة على انهار وخيران المنطقة في داخل السودان
2. إكمال المشاريع قيد التطوير (جنوب طوكر ودلتا القاش) وتأسيس مشاريع زراعية جديدة (القلابات_ الحواتة المفازة- الفشقة – البطانة- الخ) وفق أفضل المعايير وبالاستفادة من أفضل الخبرات السودانية والعالمية
3. ضرورة تطوير البني التحتية وشبكات الطرق التي تربط مدن الاقليم ومناطق الانتاج وتلك التي تربطه ببقية اقاليم السودان وخصوصا الطرق البرية (/طريق المفازة الحواتة /القضارف – القلابات/ الشوك – الحمرة/ بورتسودان – طوكر/ طوكر – قرورة / طريق الساحل بورتسودان – قباتيت) والحديدية (هيا – الخزان) ومقابض المياة في كل من ستيت – حلفا الجديدة – الرهد – طوكر – القاش الخ- والجسور والكباري على الخيران والانهار وتطوير الطرق الداخلية في داخل المشاريع.
4. تطوير انتاج الطاقة الكهربية وانشاء محطات الطاقة الصغيرة في المشاريع المختلفة وخصوصا التي تعتمد على مصادر الطاقة البديلة لتزويد المزارعين بالكهرباء للبيوت واغراض الانتاج.

قضايا التمويل والتأسيس :
1. انشاء البنك الزراعي لشرق السودان بإحتياطي نقدي وقدره 3 مليار دولار لتمويل النشاطات الزراعية والرعوية والنشاطات المرتبطة بها بشرق السودان.
2. اعادة تنظيم المشاريع الزراعية القائمة ودعمها باستثمارات راسمالية بقروض طويلة الأمد من الحكومة وتشجيع إنشاء شركات مساهمة بين المزارعين انتاجية – خدمية – تسويقية تسهل على المواطنين شراء مدخلات الانتاج والاليات والتفاوض حول الاسعار الخ.
3. إلغاء الجمارك المفروضة على المدخلات الزراعية المستوردة لدعم وتأهيل القطاع الزراعى.
4. دعم المستثمرين الصغار فى مجال الزراعة وتحفيزهم لدفع عمليات الإنتاج الزراعى بالبلاد. ( عن طريق البنك الزراعي لشرق السودان)
5. تشجيع النشاط الخاص في مجال النقل داخل المشاريع ومنها واليها وكذلك خدمات الميكانيكا واللوجستيات. ( عن طريق البنك الزراعي لشرق السودان)

قضايا دعم المزارع :
6. دعم المزارعين فى التمويل والتسويق وتوسيع رقعة المساحة المزروعة ( عن طريق البنك الزراعي لشرق السودان)
7. انشاء صندوق مؤقت لدرء المخاطر لحين تقييم وتقويم التامين الزراعي للتكلفة الجاري توطئة لادخال التامين الزراعي الشامل.
قضايا تطوير تقنيات الانتاج :
8. إدخال محاصيل جديدة مثل عباد الشمس والذرة الشامية والتي تصلح لانتاج الزيوت والاعلاف
9. تطوير انتاج الاعلاف بزراعة البرسيم والذرة الشامية ومن مخلفات عباد الشمس المعصور الخ
واقامة مصانع اعلاف متخصصة فى تغذية المواشى والدواجن.
10. ادخال الحيوان في الدورة الزراعية في كل المشاريع القائمة والمقترحة وكذلك في مناطق الزراعة المطرية وتقديم الخدمات البيطرية المناسبة
11. اقامة المسالخ والمحاجر ومصانع اللحوم والالبان للاستفادة من الانتاج الحيواني المتوقع وتحسين التعبئة والتغليف
12. تطوير الثروة الحيوانية في منطقة البطانة وذلك عن طريق ادخال الخدمات البيطرية وحفر الابار الجوفية وتوفير العلف.
13. ترميم وتطوير صوامع الغلال وتخصيص المملوك للدولة منها وتمليكها للشركات الانتاجية المساهمة للمزارعين.
14. الاهتمام بالبساتين وتحسين فصائل الفواكه من مانجو وموز وموالح لمواكبة متطلبات السوق العالمى.
15. اتباع كافة السبل البحثية والعلمية والتقنية من أجل زيادة الانتاج، وتقليل التكلفة، بهدف دفع الانتاج الزراعى وفي ذلك إنشاء/ تطوير قسم الأبحاث التطبيقية ومن خلاله انشاء/تطوير محطة أبحاث إنتاج المحاصيل في الزراعة المطرية) مقارنة الإنتاجية والتأقلم لأصناف من البذور مثلا محصول زهرة عباد الشمس(وذلك بغرض الوصول الى اصناف ذات إنتاجية عالية وتلائم ظروف الزراعة المطرية وكذلك انشاء/تطوير محطة إبحاث إنتاج الخضر والفاكهة.

قضايا التسويق:
16. تطوير اسواق المحاصيل في القضارف وربطها بالبورصة العالمية لأن عدم وجودها بالبورصة العالمية يحجبها تماما عن سوق المحاصيل العالمي
17. التسويق العالمى للمنتجات عبر شركات تسويق متخصصة ودعم الدولة الكامل لها.
18. منع تصدير النعاج السودانية للخارج بشكل مطلق.

التعليقات مغلقة