اخبار وبيانات وشهادات

سؤال الشرعية :
بعد إعلان ترشحي للإنتخابات الرئاسية السودانية لعام 2020م تسائل الكثيرون ان كانت المشاركة في المعركة الإنتخابية تعطي شرعية للنظام القائم وحكم الحزب الواحد الفاشي والفاشل ولا تحقق عكس الغرض المطلوب منها. اقول ان النظام الحاكم في السودان  لا يحتاج الى شرعية فهو يحكم بقوة الامر الواقع وبضعف وتخبط معارضيه وعدم وجود الخطط الاستراتيجية والاليات والادوات الواضحة التي تعمل على هزيمته واستبداله بنظام دستوري رشيد. 
واذا كان هناك من اعطى الشرعية للنظام  الحاكم فهي الاحزاب والحركات التي حاورته واشتركت في السلطة معه : الحركة الشعبية التي كانت شريكة له في الاعوام ٢٠٠٥-٢٠١١ ، والتجمع الوطني الديمقراطي الذي صالحه في جده والقاهرة ودخل اعضائه البرلمان والحكومة (كان الفريق عبد الرحمن سعيد ممثل التجمع في الحكومة)، وحزب الامة الذي صالحه في جيبوتي ويدعم قياداته من مبارك لعبد الرحمن الصادق النظام ويعملوا فيه، وحركات دارفور التي فاوضته في ابوجا والقاهرة والدوحة الخ ، كما اعطته الشرعية القوى الدولية التي اعطته مقعد السودان في الامم المتحدة والقوى الاقليمية التي تسنده ويسندها.

(المزيد…)

أُعلنُ أنا المواطن السوداني عادل محمد عبد العاطي إدريس عزمي الأكيد على خوض المعركة الإنتخابية القادمة في السودان والترشح لإنتخابات الرئاسة السودانية كمرشح مستقل ضد مرشح حزب المؤتمر الوطني الحاكم والعمل على إسقاطه في انتخابات عام 2020 أو أي إنتخابات سابقة أو لاحقة لها. (المزيد…)

Mr. Adil Abdel Aati, CEO of Harambi Foundation, would talk about What kind of policies, practices, initiatives should be implemented to promote and facilitate effective Diaspora integration. The talk would be part of the panel related to African diaspora and integration problems on the monthly program ” The African Diaries” organised by Afryka Connect Foundation, Saturday 10/12/2016 at 4.00 PM . address: ul. Gałczyńskiego 7, Warsaw, Poland.

سمعت ان صفحة ” سودانيات ضد الحجاب” المشبوهة قد نشرت اني أدعم صفحتهم . أنا هنا اشهد اني عادل عبد العاطي لا أدعم هذه الصفحة المشبوهة والتي تقوم بسرقة صور الناس وتزييف ارادتهم ، وإتهم جهاز أمن النظام بالوقوف ورائها ، وأسجل ان رايي في موضوع الزي أنه أمر خاص وفردي لا حق للدولة بالتدخل فيه منعا أو فرضا لأي زي ؛ “حجاباً” كان أو غير حجاب.

مقال ذو صلة